Call Us: +965 25742292 / 66809936

الشقيقة

الشقيقة

أنواع الصداع

الصداع التوتريTension  … بسبب التوتر و الضغط النفسي و التعب الجسمي.

الصداع النصفي “الشقيقة” Migraine

الصداع العنقودي Clusters .. يأتي على شكل مجموعات.

الصداع الهرموني Hormones .. بسبب اضطراب في الهرمونات و غالباً ما تكون الهرمونات الأنثوية و باقي هرمونات الجسم.

الصداع الجيبي Sinus .. بسبب إلتهاب الجيوب الأنفية .

الصداع العضوي Organic.. بسبب مرض في الدماغ أو الجمجمة كوجود ورم أو إلتهابات  ناجمة عدوي سابقة.

الصداع الرجعي Rebound .. بسبب تناول بعض الأدوية و التي تحتوي على الكافايين خصوصاً.

و يختلف تشخيص  كل من الأنواع السابقة باختلاف العوامل المسببة و التي تحتاج لعلاجات مختلفة.

الاسباب

لا يزال السبب الدقيق لصداع الشقيقة مجهولاً.

ثمة اعتقاد واسع الانتشار بين الأطباء يقول إن سبب الشقيقة هو توسُّع يتلوه تضيق الأوعية الدموية في الرأس. لكنهم الآن يعتقدون أن السبب يتعلق بالمورثات التي تضبط نشاط بعض الخلايا الدماغية.

العوامل المحرضة:

هناك أشياء يمكن أن تُحرّض صداع الشقيقة عند بعض الناس. فإذا علم المريض هذه العوامل المحرضة فعليه أن يتجنبها قدر الإمكان.
عند بعض المرضى يمكن أن تحرض أنواع معينة من الطعام أو الشراب الشقيقة. من الأمثلة على الأغذية المحرضة:

  • الشوكولاتة
  • الجبنة
  • بعض المنكهات الغذائية، مثل إم إس جي، التي توجد في بعض الأطعمة الصينية. 

    إن التدخين والكحول من المحرضات المعروفة لصداع الشقيقة. 

    هناك أدوية يمكن أن تحرض على بدء نوبات الشقيقة. 

    يمكن أيضاً أن يساهم التوتر النفسي وزيادة الوزن في حدوث نوبات الشقيقة

العلاج:

وجد طريقتان رئيسيتان لمعالجة الشقيقة:

  • الأدوية التي تقصّر أمد النوبة.
  • الأقراص التي تؤخذ يومياً لتقليل تكرار النوبات.
  •  يستخدم كثير من مرضى الشقيقة الطريقتين معاً. إذ يتناول المرضى الأدوية المصنوعة أصلاً لمعالجة الصرع والاكتئاب من أجل الوقاية من النوبات المستقبلية، ويعالجون النوبات عندما تحدث بأدوية تسمى مركبات التريبتان، وهي أدوية تخفف الألم وتعيد المريض إلى أداء وظائفه الطبيعية. 

    يمكن أيضاً استخدام أدوية تباع دون وصفة طبيب، مثل تايلنول أو أدفيل. وإضافة إلى تناول الدواء، يمكن للمريض أن يسترخي في غرفة مظلمة وهادئة للحد من الصداع. 

    وإذا لم تنفع الأدوية التي تباع دون وصفة، يمكن أن يلجأ المريض إلى أدوية أقوى تباع بموجب وصفة طبية. 

    ولا يوصى مرضى القلب أو المصابين ببعض الأمراض الأخرى بتناول عدد من الأدوية التي تخفف منصداع الشقيقة. 

    يجب أن يراجع المرضى الطبيب بشكل دوري لأن معظم أدوية الشقيقة لها آثار جانبية.

  • الوقاية:
    يمكن أن تساعد المعالجة بالهرمونات بعض النساء اللواتي ترتبط عندهن الشقيقة بالدورة الشهرية. يمكن تخفيف شدة نوبات الشقيقة وسرعة تكررها باستخدام أساليب إدارة التوتر النفسي، مثل:
  • التمارين الرياضية
  • الاسترخاء
  • الارتجاع البيولوجي
  • إضافة إلى علاجات أخرى مصممة لتخفيف الانزعاج من الشقيقة
  • يمكن أن تكون الوقاية من حالات الشقيقة فعالة ولاسيما إذا كانت العوامل المحرضة معروفة.
  • إن تجنب التدخين والكحول والامتناع عن تناول أنواع معينة من الجبن يمكن أيضاً أن يساعد في الحد من نوبات الشقيقة.
  • كما أن الراحة والمحافظة على وزن مثالي يساعدان في الوقاية من نوبات الشقيقة.
  • تكون نوبات صداع الشقيقة متشابهً إلى حد كبير. فإذا تغيرت طبيعة النوبات يكون على المريض أن يراجع الطبيب لأن هذا التغير يمكن أن يشير إلى نوع من الصداع أكثر خطورة.
Please follow and like us:
Follow by Email
Facebook
Google+
http://www.american-clinic.com/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AF%D8%A7%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D8%A8-%D8%8C-%D8%A3%D9%86%D9%88%D8%A7%D8%B9-%D9%88%D8%B9%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A7%D8%AA">
Twitter