Call Us: +965 25742292 / 66809936

تشخيص وعلاج التهاب الأذن الوسطى (OTITIS MEDIA)

تشخيص وعلاج التهاب الأذن الوسطى (OTITIS MEDIA)

تشخيص وعلاج التهاب الأذن الوسطى   (OTITIS MEDIA)

اساسيات التشخيص :

إن ذروة الحدوث هي بين عمر 3 أشهر إلى 6 سنوات .

قد تشمل القصة حمى , الم أذني , وأعراض غير نوعية (مثل الغثيان , ضعف التغذية ) .

يظهر الفحص غشاء الطبل بلون كامد, منتبج , متبيغ مع فقد معالمه , كما إن تطبيق ضغط هوائي عليه بمنظار الأذن يبدي فقد لحركيته .

قد يكون الإرضاع الطبيعي واقيا منه .

يعتقد أن التعرض لدخان السجائر واستخدام( اللهاية ) يزيد من نسبة حدوثه , قد تشمل عوامل الخطر الأخرى : التشوهات القحفية الوجيهة أو الخلقية (مثل الحنك المشقوق ).

الأسباب:

رغم انه قد يحدث بسبب فيروسي إلا أن معظم حالاته تكون بسبب جرثومي .

الجراثيم المسببة هي : 1- المكورات الرئوية -2- المستدميات النزلية -3- الموراكسيلا النزلية .

التشخيص التفريقي :

التهاب الأذن الخارجية .

الورم الكولستريني .

وجود جسم أجنبي في الأذن .

أسباب تكرار المرض عند الأطفال : لأن قناة أوستاكي تكون أقصر عند الأطفال  وفي وضع أقرب إلى الأفقي مما يساعد وصول السوائل بسرعة وبالتالي انسدادها.

ارتفاع معدل تعرض الطفل لنزلات البرد وحساسية الأنف المتكررة، وبالتالي زيادة الإفرازات نتيجة لقلة المناعة العامة لدى الأطفال مقارنة بالبالغين.

الرضاعة عن طريق الزجاجة، حيث يكون وضع الطفل أفقيا، مما يساعد على تسرب بعض اللبن إلى الأذن الوسطى وحدوث الالتهاب، كما أن المناعة تكون أقل لدى الأطفال الذين يتلقون رضاعة صناعية.

ممارسة الوالدين للتدخين يزيد من فرص الإصابة.

تتمثل أهم أعراض التهاب الأذن الوسطى:

في وجود الألم الشديد، الذي يعبر عنه الطفل بالصراخ والبكاء، وخاصة بعد الرضاعة، إذ إن الرضاعة تغير الضغط في الأذن، لأن قناة أوستاكي تغلق أثناء البلع، ولذلك يفقد الطفل شهيته ويرفض الأكل.

ومن الأعراض أيضا محاولة شد الأذن أو حكها، وكذلك ظهور إفرازات من الأذن، وهو ما يعني أن ثقبا قد حدث في طبلة الأذن، ويلاحظ أن الألم يقل مع ظهور الإفرازات، حيث إن انثقاب طبلة الأذن يخفف الضغط الناجم عن تجمع السوائل بالأذن الوسطى، مما يخفف من حدة الألم.

ويتأثر السمع أيضا بشكل طفيف، وهو عرض متأخر نتيجة لتراكم السوائل في الأذن الوسطى. وقد يكون تأثر السمع هو العرض الوحيد الموجود، لذلك يجب على الأهل ملاحظته، سواء بالمنزل أو إذا اشتكى الطفل من عدم السمع بوضوح للدروس أو في الأماكن العامة.

العلاج :

إن العلاج موضع جدل , حيث أن معظم الأطفال المصابين به لا يعالجون في أوربا .

توصيات مركز مكافحة الأمراض  CDC :الأطفال الأكبر  من سنتين وليسوا في مراكز الرعاية اليومية ولم يتناولو المضادات الحيوية خلال الثلاثة  أشهر الأخيرة يعالجون با الاموكسيسيللين 40 -45 مغ \كغ باليوم لمدة 5 أيام .

الأطفال الاصغر من سنتين الموجودين في مراكز الرعاية اليومية  وان  يتناولو  المضادات الحيوية مؤخرا يعالجون بجرعة عالية من الاموكسيسيللين . كلافولينات . السيفروكسيم . او السيفرترياكسون عضليا .

إن حدوث 3 نوب أو أكثر خلال 6 أشهر أو 4 نوب خلال سنة يعتبر مسوغا لإعطاء علاج وقائي بالمضادات الحيوية ,

يمكن اللجوء إلى خزع غشاء الطبل مع وضع أنبوب في حال وجود إنتان دائم .

نقطة جوهرية :

إن التنبيب الأنفي الرغامي هو سبب لالتهاب الأذن الوسطى نغفل عنه دائما .

مضاعفات الالتهاب:

تتركز المضاعفات التي يخشى من حدوثها عند التهاب الأذن الوسطى في تأثر السمع بشكل كبير، وكذلك يمكن حدوث تصلب أو ثقب دائم في طبلة الأذن.

كما قد يحدث التهاب في العظمة الخلفية للجمجمة (الخشاء   Mastoiditis)، وفي أحيان نادرة قد يحدث التهاب في الغشاء المحيط بالدماغ Meningitis)   الالتهاب السحائي)  ، وهو تطور شديد الخطورة ويجب أن يعالج بالمستشفى، وقد يؤدي التهاب الأذن الوسطى كذلك إلى حدوث التهاب بالعصب السابع (العصب الوجهي).

المصدر :

الترجمة العربية لكتاب :CURRENT ESSENTIALS OF MEDICI NE       

 د. هاني رمزي عوض          (جريدة الشرق الأوسط)

Please follow and like us:
Follow by Email
Facebook
Google+
http://www.american-clinic.com/%D8%AA%D8%B4%D8%AE%D9%8A%D8%B5-%D9%88%D8%B9%D9%84%D8%A7%D8%AC-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%87%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%94%D8%B0%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B3%D8%B7%D9%89">
Twitter