Call Us: +965 91119696, 66809936

التصلب – Sclerosis

What is multiple sclerosis (MS)?

Multiple sclerosis (MS) is a chronic disease of the central nervous system. It is an unpredictable condition that can be relatively benign, disabling, or devastating. Some individuals with MS may be mildly affected, while others may lose their ability to write, speak, or walk when communication between the brain and other parts of the body becomes disrupted.

What causes multiple sclerosis?

There are many possible causes of MS, including viruses, autoimmune disorders, environmental factors, and genetic factors. All of the possible causes share the common feature that the body’s immune system is prompted to attack its own nervous tissue. In particular, in MS, the immune system commonly attacks the layer of protein called myelin that surrounds the connecting fibers between parts of the central nervous system. This layer of protein normally provides insulation for the electrical signals that the nervous system uses to communicate. When this insulation is destroyed, communication becomes interrupted and ultimately parts of the nervous system are permanently destroyed

Symptoms of multiple sclerosis vary, depending on the location of affected nerve fibers. Multiple sclerosis symptoms may include:

  • Numbness or weakness in one or more limbs
  • Partial or complete loss of central vision, usually in one eye, often with pain during eye movement (optic neuritis)
  • Double vision or blurring of vision
  • Tingling or pain in parts of your body
  • Electric-shock sensations that occur with certain head movements
  • Tremor, lack of coordination or unsteady gait
  • Slurred speech
  • Fatigue
  • Dizziness

Heat sensitivity is common in people with multiple sclerosis. Small increases in body temperature can trigger or worsen multiple sclerosis symptoms.

Most people with multiple sclerosis, particularly in the beginning stages of the disease, experience relapses of symptoms, which are followed by periods of complete or partial remission of symptoms.

Some people have a benign form of multiple sclerosis. In this form of the disease, the condition remains stable and often doesn’t progress to serious forms of MS after the initial attack.

Outlook (Prognosis)

Outcome varies, and is hard to predict. Although the disorder is chronic and incurable, life expectancy can be normal or almost normal. Most people with MS are active and function at work with little disability.

The following typically have the best outlook:

  • Females
  • People who were young (less than 30 years) when the disease started
  • People with infrequent attacks
  • People with a relapsing-remitting pattern
  • People who have limited disease on imaging studies

The amount of disability and discomfort depends on:

  • How often and severe the attacks are
  • The part of the central nervous system that is affected by each attack

Most people return to normal or near-normal function between attacks. Slowly, there is greater loss of function with less improvement between attacks.

Treatment

Despite the lack of a definitive remedy for central nervous system demyelination in multiple sclerosis, certain manifestations of the disease are treatable. Recognition and identification of specific impairments, disabilities, and handicaps faced by the patient afford the physician the best opportunity to provide effective intervention. Impairments are ameliorated with difficulty; however, when comprehensive methods of rehabilitation are applied to the associated disabilities and handicaps, meaningful improvements can be achieved. The goal of rehabilitation in multiple sclerosis is to maximize the patient’s physical, emotional, social, and vocational independence. Through the multidisciplinary efforts of numerous health-care workers in close cooperation with the patient and the family, this goal can be attained

Please follow and like us:

التصلب الويحي

مرض التصلب اللويحي المتعدد ( MS )

التعريف:

إن التَصَلّب المتعدد مرضٌ يصيب الدماغ والنُخاع الشوكي.

ويمكن أن يكون التَصَلّب المتعدد منهكاً للمريض، ولكن معظم مرضى التَصَلّب المتعدد قادرون على عيش حياة طبيعية فعالة وعلى ممارسة هواياتهم

مرض التَصَلّب المتعدد يسبب التلف مادة الميالين في مناطق معينة من الدماغ أو النخاع الشوكي أو الجهاز العصبي المركزي.

ولا يعرف العلماء حتى الآن سبب هذا التلففي التَصَلّب المتعدد يصبح الميالين الذي يغلف العصبونات ملتهباً ومتورماً ومفككاً

بعد ذلك يَتلف مشكلاً ندبة على المحاور. إن التصلب يعني تشكل هذه الندبة.

عندما يتلف الميالين يصبح التواصل بين العصبونات أقل فاعلية، وهذا ما يسبب أعراض التَصَلّب المتعدد. فمثلاً، إذا أصيب الميالين الذي يغلف عصبونات الرؤية بالتلف، فإن الرؤية تتضرر. وإذا أصيب الميالين في العصبونات العضلية بالتلف، تصبح العضلة ضعيفة.

يمكن أن تتمكن مادة الميالين من ترميم نفسها أحياناً، وهذا ما يُفسر تحسن حالة معظم المرضى بعد هجمة التَصَلّب المتعدد. ولكن الميالين يمكن أن يلتهب مجدداً في أوقات أخرى وأماكن أخرى

الاسباب:

لا يعرف العلماء ما الذي يؤدي إلى تلف الميالين في التَصَلّب المتعدد.

يعتقد بعض العلماء أن خلايا الجهاز المناعي تهاجم الميالين في الجهاز العصبي المركزي.

ربما تهاجم خلايا الجهاز المناعي الميالين في داء التَصَلّب المتعدد لأنها تتعامل معه على أنه مادة غريبة ضارة.

ويدعىهذاالنوعمنالأمراضأمراض المناعة الذاتية“.

يعتقد بعض الباحثين أن الجهاز المناعي يبدأ بمهاجمة الميالين في الجهاز العصبي المركزي،

كمالوأنالميالينبالنسبةإلىالجهازالمناعيفيروس،  وذلك بعد تعرض الجسم إلى أنواع معينة من العدوى بالفيروسات.

وقد تكون هناك أسباب وراثية للتصلب المتعدد، لأن بعض الجماعات السكانية معرضة للإصابة به أكثر أو أقل من غيرها.


ويتعرضأفرادعائلاتمرضىالتَصَلّبالمتعددللإصابةبالتَصَلّبالمتعددبنسبةأربعةبالمئة،

في حين أن الناس الذين لا توجد في عائلاتهم إصابات يكونون معرضين للإصابة بالتَصَلّب المتعدد بنسبة ثلاثة بالألف فقط.

واتضح عند دراسة التوائم الحقيقية أن ثلاثين بالمئة فقط من توائم مرضى التَصَلّب المتعدد يصابون بالتَصَلّب المتعدد.

هذا يعني أن العنصر الوراثي موجود بالفعل، ولكنه ليس هو السبب الوحيد للإصابة بالتَصَلّب المتعدد

أعراض التَصَلّب المتعددعلى المنطقة العصبية التي فقدت مادة الميالين.

الأعراض المبكرة هي:

  • إحساس بالتنميل والوخز في بعض أجزاء الجسم، وهي الرجل أو الذراع في أغلب الأحيان.
  • ضعف ودوار وتعب من غير سبب واضح.
  • الرؤية المزدوجة  وتشوش الرؤية والعمى. 

    قد يشعر المريض بالتحسن خلال فترات هدوء التَصَلّب المتعدد، ولكن مع استمرار الشعور بالتيبُّس في الذراع والرجل. ويمكن أيضاً أن يستمر الإحساس ببعض الضعف والتنميل ومشاكل الرؤية. 

    يمكن أن تصبح الأعراض أكثر شدة عندما تعود إلى الظهور من جديد.

  • ومن هذه الأعراض:
  • التشنجات العضلية
  • مشاكل في الأمعاء والمثانة
  • نطقٌ غير مفهوم
  • العمى
  • مشاكل جنسية
  • الشلل
  • النسيان وتشوش الوعي

يمكن أن يكون الألم أيضاً من أعراض التَصَلّب ، وقد يصيب الألم الوجه أو أحد الأطراف.

يمكن أن تتفاقم الأعراض عند بعض المرضى بفعل الحرارة.

إن على هؤلاء المرضى أن يتجنبوا الحمامات الحارة الطويلة أو الخروج لوقت طويل في الجو الحار.

من الممكن أن تظهر أعراض التَصَلّب المتعدد في أمراض أخرى.

فليسكلمنتظهرعليهأعراضالتَصَلّبالمتعدديكونمصاباًبالتَصَلّبالمتعدد

العلاج :

لم يكتشف العلماء حتى الآن علاجاً شافياً للتصلب المتعدد.

ولكن هناك أدوية عديدة تساعد في السيطرة على التَصَلّب المتعدد.

يكتشف الأطباء والعلماء بشكل دائم أشياء جديدة عن التَصَلّب المتعدد وعن طرق معالجته والتعامل معه.

تعتمد معالجة كل مريض على حالته وعلى نوع التَصَلّب المتعدد لديه،

وكذلكعلىمقداراستنزافهقدراتالمريضوعلىالحدالذيبلغه تطور التَصَلّب المتعدد.

قد لا يكون العلاج ضرورياً بالنسبة للمرضى الذين يكتشف الطبيب عن طريق المصادفة بعد صورةالرنينالمغناطيسي

أنهم مصابون بمرض التَصَلّب المتعدد إذا لم يكن لديهم أعراض حاضرة أو تَصَلّب متعدد فعال.

ولكنيجبمراقبةهؤلاء المرضى عن كثب تحسباً لحدوث نوبة التَصَلّب المتعدد.

يمكن إعطاء مجموعة من الأدوية للسيطرة على تفاقم التَصَلّب المتعدد عند المرضى الذين يعانون من نوبات وأعراض.

هذه الأدوية يمكن أن تخفف من الأعراض أو تقلل من تكرر النوبات.

يمكن استخدام أدوية خاصة تساعد على تنظيم الجهاز المناعي من أجل معالجة التَصَلّب المتعدد.

وهذه الأدوية تدعى بيتا أنترفيرون.

هناك بعض الأدوية التي تهدف إلى تخفيف المشاكل العصبية.

ومنها الأدوية التي تستخدم للحد من صلابة العضلات مثلاً.

من هذه الأدوية:

  • باكلوفين
  • تيزانيدين
  • ديازيبام
  • كلونازيبام
  • دانترولين يمكن أن تكون المعالجة الفيزيائية والمهنية مفيدة في تخفيف الضعف الذي يبقى لدى المريض بعد النوبة.
    يمكن أن ترافق التَصَلّب المتعدد نوبات من الاكتئاب.

وإذا حدث هذا، يمكن معالجتها بمضادات الاكتئاب والأدوية التي تخفف التوتر النفسي.
إن التقيد بعادات صحية في الحياة يساعد المريض على التغلب على التعب والتوتر النفسي الذي يسببه التَصَلّب المتعدد.

  • ومن هذه العادات الصحية:
  • الراحة الكافية
  • التمارين الرياضية المنتظمة
  • تناول أغذية صحية متوازنة غنية بالألياف
  • الاسترخاء والحد من التوتر في الحياة
Please follow and like us:
Follow by Email
Facebook
Google+
http://www.american-clinic.com/category/articles/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B5%D9%84%D8%A8-sclerosis">
Twitter